قصص الأمل

تتبع نور شغفها في سبيل خدمة الوطن

تلتزم مؤسسة الجليلة بدعم الإماراتيين الجديرين بالدعم العاملين بالمهن الطبية، والذين يتابعون دراستهم في مؤسسات دولية مرموقة لنقل أفضل الممارسات العالمية إلى دولة الإمارات.

تخرّجت نور اللوغاني من الكلية الملكية للجراحين في إيرلندا، كما حصلت على زمالة مؤسسة الجليلة للأبحاث في مختبرات علم التشريح (الأورام السرطانية) في مستشفى بومونت بأيرلندا.

من خلال هذه الزمالة، تمكنت نور من إجراء أبحاث في علم الأورام بالتعاون مع أحد أفضل أخصائيي علم الأمراض في أيرلندا، حيث أتاحت لها الأبحاث استخدام المعارف النظرية التي تعلمتها في كلية الطب وتسخيرها في بيئة عملية، مما أكسبها مهارات لا تُقدر بثمن.

بالنسبة إلى نور، كانت دراسة الطب حلمًا تحوّل إلى حقيقة، فهي تقول “دائمًا ما كنت أحب الطب، وقد نمى شغفي بهذا المجال عندما أُصيب والدي بظرف صحي بالقلب، وحينها وعدت نفسي بأن أفعل كل ما في وسعي كطبيبة للتخفيف عن المرضى ورد الجميل إلى المجتمع الإماراتي. كانت الدراسة في الخارج تجربة مهمة بالنسبة لي، وأفتخر بالحصول على زمالة المؤسسة ومواصلة مسيرتي التعليمية في كلية الطب. لقد غيرّت معيشتي في أيرلندا من مهاراتي كطبيبة، كما جعلتني أشعر بالثقة في التعامل مع المرضى من مختلف الخلفيات الثقافية والأصول العرقية.”

وبعد الحصول على الزمالة، دُعيت نور لنشر أبحاثها على منصة أبحاث الشباب العربي، كما حصلت على شهادة الملكية الفكرية من وزارة الاقتصاد في دولة الإمارات.

تتبع نور شغفها في سبيل خدمة الوطن