هدية العطاء

ننشرالأمل والسعادة


Giving Hope with Al Jalila Foundationمـنـح الأمـل مـع مـؤسـسـة الـجـلـيـلـة
July 2019

كمؤسسة عالمية غير ربحية نهدف إلى إحداث التغيير من خلال تمكين الأفراد من تقديم مساهماتهم الفريدة لجعل العالم مكانًا أفضل من خلال الابتكار الطبي. و بمناسبة اليوم العالمي للعمل الخيري، تنتهز مؤسسة الجليلة الفرصة للتشجيع على تقديم المبادرات والأنشطة للتأثير بشكل إيجابي على حياة الأطفال. كل خطوة نتخذها تجلب معها بصيص أمل جديد ينير الطريق من أجل غدٍ أكثر إشراقًا. لذا ندعوك للتبرع لمساعدتنا في تغيير حياة الأفراد إلى الأفضل. اطلع على بعض برامجنا لتتعرف على كيف يمكنك نشر الأمل مع مؤسسة الجليلة، اليوم. read more

 


حملة بسمة الرمضانية تنشر السعادة بين الأطفالحملة بسمة الرمضانية تنشر السعادة بين الأطفال
يوليو 2019

نسجامًا مع رؤية سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الداعية إلى «منح الأمل والحياة والسعادة للجميع في دولة الإمارات العربية المتحدة»، تؤمن مؤسسة الجليلة بأن الصحة هي الخطوة الأولى نحو تحقيق السعادة وبأن كل طفل يستحق فرصة لينمو ويكبر بصحة جيدة ويكون قادرًا على تحقيق أحلامه و بلوغ أقصى طاقاته. يسعدنا أن نشارككم قصص نجاح حملة «بسمة» الرمضانية الثالثة التي أصبحت سمة راسخة في الأجندة السنوية للشهر الفضيل والذي يجسد روح العطاء.للمزيد

 


Ramadan Kareemرمضا كريم
مايو 2019

في اليوم الأول من الشهر الفضيل تهنئكم اسرة مؤسسة الجليلة بقدوم شهر رمضان الكريم، و إيمانا بروح العطاء سنقوم بتسليط الضوء على الأطفال المحتاجين للرعاية الطبية. إذا قابلتم اليوم الطفل ايلاي المفعم بالحيوية والنشاط البالغ من العمر 4 أعوام ، فسيصعب عليكم ان تتخيلوا أنه قبل فترة قصيرة فقط كان هذا الطفل يخضع للعلاج الكيميائي المكثف نتيجة إصابته بسرطان الدم النخاعي الحاد. فقد كان ايلاي يبلغ من العمر عامين فقط عندما تلقى ,والديه خبر تشخيصه المحزن بهذه الحالة، وزادت معانتهم بعد معرفتهما بقوة العلاج وتكاليفه الباهظة ، مما دفعهما إلى التواصل مع مؤسسة الجليلة التي مدت يد العون… للمزيد

 


الاحتفال بأصحاب الهمم
أبريل 2019

يتزامن اليوم العالمي للتوحد هذا العام مع انتهاء دورة الأولمبياد الخاص الألعاب العالمية التي انعقدت في أبوظبي بمشاركة 7500 شخص من ذوي الإعاقات الذهنية، بما في ذلك التوحد، والذين أبدوا إمكانيات جبارة في تخطي حدود قدراتهم وجسّدوا معاني القوة والشجاعة والتصميم. تُشير التقديرات إلى أن 1 من بين 59 طفل مصابون بالتوحد؛ وهو مرض كثيرًا ما يُساء فهمه. ولكن بوجود الدعم المناسب والإرشاد المطلوب يمكن لهؤلاء الأطفال التطور والنمو ليعيشوا حياتهم كما ينبغي بلا قيود. ومن جهتنا تدعم مؤسسة الجليلة برنامج تآلف للوالدين والمعلمين ومقدمي الرعاية لتمكين الأطفال من أصحاب الهمم ومساعدتهم على… للمزيد

 


قدم للأطفال هدية السمع
مارس 2019

عندما بلغت هانا من العمر 9 أشهر، أصيبت بالتهاب السحايا الخطير، مما أدّى إلى فقدانها لحاسة السمع بصورة تستعصي على العلاج. لكن بوادر الأمل بدأت تلوح بالأفق عندما علم والداها أن عملية زراعة القوقعة التي تعتبر طفرة في عالم الطب قد تعيد السمع لطفلتهما. إلّا أنّ الكلفة العالية لهذا الحل الجذري جعلته صعب المنال. وهنا أتى دور مؤسسة الجليلة التي تدخلت وقامت بتمويل العملية. وبعد مرور 6 سنوات، وهو عمر هانا الآن، فإننا نرى أمامنا طفلة تملؤها الثقة بالنفس وروح المغامرة والذكاء، وهي سمات تجلّت في تفوقها الدراسي وشغفها بالموسيقى. وعبّر والداها اللذان تغمرهما السعادة عن شعورهما الذي لا يوصف بقولهم… للمزيد

 


احدث فرقاً مع مؤسسة الجليلة
فبراير 2019

ابدأ عامك بإهداء هدية الصحة والسعادة لمن هم بأمس الحاجة إليها؛ تبرع لبرامج الرعاية الصحية في مؤسسة الجليلة وساعدنا على تغيير حياة الأفراد إلى الأفضل. تعتمد مؤسسة الجليلة على ثلاث ركائز: العلاج والتعليم والبحث، وكل ما نقوم به هو الارتقاء بحياة الأفراد سواء من خلال دعم مريض متأمل أو طالب طموح أو عالم رائد. كل خطوة نتخذها تجلب معها بصيص أمل جديد ينير الطريق من أجل غد أكثر إشراقًا. بدعمك لنا، نستطيع المساهمة أكثر بتغيير حياة المحتاجين. بدعمك لنا، نستطيع المساهمة أكثر بتغيير حياة المحتاجين. تعرّف كيف يمكنك نشر الأمل مع مؤسسة الجليلة، اليوم… للمزيد