قصص الأمل

ندوة إلكترونية لتمكين آباء الأطفال من أصحاب الهمم

“عامُ التحديات”، نعم يمكننا القول بأن هذا العام كان حافلًا بالتحديات والظروف غير المسبوقة التي فرضت علينا تغييرات جمّة أصعبها تلك المتعلقة بالتعليم والتعلُّم عن بعد. بدأ مئات الآلاف من الطلاب في الإمارات العربية المتحدة التعلُّم عبر الإنترنت لأول مرة، وكان منهم الكثيرون من الأطفال أصحاب الهمم الذين هم بحاجة إلى رعاية ودعم إضافي. في ضوء ذلك، كان لا بد من توفير أدوات وحلول أفضل للأهالي في جميع أنحاء البلاد لكي يتمكنوا من مواصلة دعم أطفالهم وفهم احتياجاتهم خلال هذه الظروف غير المسبوقة.

وتماشيًا مع قيم برنامج “تآلف” لتدريب آباء ومعلمي الأطفال أصحاب الهمم، استضافت مؤسسة الجليلة ندوة إلكترونية مباشرة قدَّمتها الأستاذة/ شيخة سالم الكعبي، وهي مدرس متخصص للطلبة ذوي اضطراب طيف التوحد ومدرب معتمد في مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم. ركَّزت الندوة الإلكترونية على استكشاف أهم الاستراتيجيات المناسبة لمساعدة الأطفال الذين يعانون من اضطراب طيف التوحد على التكيُّف مع بيئاتهم، ومن ذلك إعداد جدول مُنظَّم وروتين مُثمر لهم أثناء الدراسة في المنزل.

حضر الندوة أكثر من 350 أم وأب من 17 بلدًا، جميعهم يحرص على بذل قصارى جهدهم لدعم أطفالهم في التعليم المنزلي.

وقد شجعت المشاركة الأستاذة/ شيخة الكعبي التي قالت: لقد عادت ورشة العمل الإلكترونية بفوائد ملموسة على جميع الأهالي المشاركين الذي أصبح بإمكانهم الآن استخدام مهاراتهم لإعداد الأنشطة المناسبة حتى يستمر أطفالهم في النمو وتحقيق النجاح خلال هذه الظروف الصعبة”.

ندوة إلكترونية  لتمكين آباء الأطفال من أصحاب الهمم