قصص الأمل

الركض من أجل حياة الحرية

أُصيب محمد بمرض بلاونت في سن صغيرة، وهو اضطراب في نمو قصبة الساق يؤدي إلى تقوس الطرف السفلي، وتسوء هذه الحالة ببطء مع التقدم في العمر. ومع بلوغه سن الحادية عشرة، بلغ الألم والتشوه في قدميه مبلغه حتى أنه لم يعد قادرًا على الوقوف أو المشي أو اللعب مع إخوته، مما تسبب له بضغط نفسي كبير، ناهيك عن الآلام الجسدية التي كان يعاني منها بشكل متواصل.

كانت حالة محمد تستدعي الجراحة ليتمكن من الوقوف مجددًا على قدميه، ولكن على ما يبدو كان هذا الحل بعيد المنال لأن والدته كانت تربي ثلاثة أطفال وحدها. وفي إطار محاولتها المستمرة لتحسين جودة حياة طفلها، سعت أم محمد للحصول على المساعدة اللازمة، فتم توجيهها إلى مؤسسة الجليلة التي بدورها تبنّت إجراء هذه الجراحة التصحيحية في مستشفى الجليلة التخصصي للأطفال.

تقول والدة محمد: «يسعدني كثيرًا أن أتقدم بجزيل الشكر وعظيم الامتنان إلى الأطباء المذهلين في مستشفى الجليلة التخصصي للأطفال ولفرق العمل في مؤسسة الجليلة على تعاطفهم معي. لا يمكنني وصف سعادتي وأنا أرى جراحة محمد تتكلل بالنجاح، ولحصولي على الدعم الذي كنت أتمنى الوصول إليه في وقت الحاجة».

ومنذ إجراء العملية في شهر يوليو الماضي، أصبح محمدًا شخصًا آخر لا يتوقف عن الح

الركض من أجل حياة الحرية