قصص الأمل

فريق "صناع الشريط الوردي" يحولن المدينة إلى اللون الوردي

فريق “صناع الشريط الوردي” عبارة عن مجموعة من المتطوعات وصاحبات المهارات الحرفية المتحمسات اللاتي يبدعن بصناعة أعمال يدوية مثل الألعاب المشغولة بالتريكو والشموع وحتى الجواهر التي تُباع مقابل تبرعات لدعم أبحاث سرطان الثدي وعلاج المرضى المصابين به في دولة الإمارات العربية المتحدة. ويتم التبرع بنسبة 100% من العائدات لصالح مؤسسة الجليلة في إطار شراكتها مع جمعيّة بريست فريندز.

تعمل المتطوعات، وكثير منهن من الناجيات من سرطان الثدي، بلا كلل طوال #شهر_التوعية_بسرطان_الثدي لبيع سلعهن على الإنترنت، وإقامة الأكشاك في أماكن مختلفة والحديث مع الناس لتوعيتهم بهذا الشأن والترويج لحملتهن الإلكترونية لجمع التبرعات على YallaGive. ففي عام 2019 وحده، استطاع فريق “صناع الشريط الوردي” جمع 180,000 درهم إماراتي لتمويل علاج المرضى والاستثمار في الأبحاث الطبية الحيوية لإيجاد علاج لهذا المرض.

بكل حماس ورغبة بمساعدة المرضى لخوص معركة محاربة سرطان الثدي والشفاء منه، تقول لينا الشريف، وهي مؤسس مشارك في فريق “صناع الشريط الوردي” وناجية من مرض سرطان الثدي لمرتين: “لقد صنعنا مجتمعًا أكثر من رائع من خلال هذا المشروع. فلدينا أكثر من 70 متطوعة تتراوح أعمارهن بين 14 إلى 80 عامًا يجتمعن على هدف واحد هو: مساعدة النساء اللواتي يقاومن مرض سرطان الثدي”.

تابع فريق “صناع الشريط الوردي” @PinkRibbonCrafters على وسائل التواصل الاجتماعي لمعرفة المزيد عن أنشطته خلال #شهر_التوعية_بسرطان_الثدي، ولمعرفة من أين يمكنك شراء سلع وردية يدوية الصنع لإعطاء الأمل لمرضى سرطان الثدي.

فريق