قصص الأمل

أولياء الأمور يكتسبون مهارات لتمكين أطفالهم من أصحاب الهمم

تعمل مؤسسة الجليلة من خلال برنامج “تآلف” لتدريب أولياء الأمور على تمكين أولياء الأمور من مساعدة أطفالهم من أصحاب الهمم على تحقيق أقصى إمكاناتهم.

على الرغم من أن عام 2020 كان عامًا مليئًا بالتحديات ما أدى إلى عقد دورات تدريب أولياء الأمور افتراضيًا، غير أنّ هذا لم يفُتّ من عزيمة أولياء الأمور ، ومن بينهم “رولا”، التي اغتنمت الفرصة وسارعت بالتسجيل وحضور التدريب من منزلها رغم جدول أعمالها المزدحم .

بذلت “رولا”، بصفتها أم لطفل من أصحاب الهمم، جهدها للتكيّف مع ظروف حياته فطوّرت مهاراتها لتتمكّن من تقديم أفضل رعاية لابنها وتفهّم احتياجاته وتستثمر في مواطن قوته ليتمكّن من تحقيق ذاته وأقصى إمكاناته. وقد عزّز برنامج “تآلف” من فهمها وفتح أعينها على العديد من الأدوات والاستراتيجيات المفيدة الجديدة التي لم تكن على علم بها ، بل وأصبحت على دراية  بأهمية هذه الأدوات وكيف يمكن أن تعود بالنفع والفائدة على ابنها وأسرتها على حد سواء.

وصفت “رولا” تجربتها قائلة: “كانت التجربة ممتعة وغنية بمعلومات هامّة لأولياء الأمور، فقد اكتشفت منها أنه مهما اختلف التشخيص، فثمّة أمور مشتركة بين الأطفال من أصحاب الهمم. كما تعلّمت من البرنامج الطرق المختلفة للتعامل مع المصابين باضطرابات طيف التوحد وفهمت أنه يضم مجموعة من الاضطرابات متفاوتة الدرجات”.

أولياء الأمور يكتسبون مهارات لتمكين أطفالهم من أصحاب الهمم