قصص الأمل

من التوجيه إلى التمكين

لطالما كان محمد الرائدي وزوجته الداعم الأكبر لابنهما المصاب بمتلازمة داون، فلم يكفا يومًا عن البحث عن أفضل السبل لتحسين واقع طفلهما وتجاربه الحياتية، حتى قادهما سعيهما الحثيث إلى التعرف إلى برنامج التدريب “تآلف”، وهي مبادرة أطلقتها مؤسسة الجليلة لتسليح أهالي أصحاب الهمم بأفضل الأدوات اللازمة لتوفير الرعاية لأطفالهم.

منذ التحاقهما ببرنامج تدريب الوالدين، حرصا على اكتسبا المعرفة التي يقدمها البرنامج وتطبيقها في أنشطة الحياة اليومية لأسرتهما، ولدى تلقي محمد الرائدي شهادة إتمام البرنامج، كانت السعادة بادية عليه وقال معلقاً:

“إننا ممتنون جداً لمؤسسة الجليلة ومؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم لتقديمها هذا البرنامج التثقيفي الخاص بقيادة مدربين يؤمنون بمهمتهم في تمكين الأطفال من أصحاب الهمم. لقد تعلمنا الكثير واكتسبنا مهارات أفضل للتعامل مع ابننا وتعليمه وتمكينه. ندرك أن ابننا مميز بطريقته الخاصة ونأمل أن نلهم الآباء الآخرين بالعمل على تعزيز نقاط القوة لدى أبنائهم المميزين”.

تضرب عائلة الرائدي مثالًا يُحتذى به في تشجيع ابنهم على الاندماج في كافة جوانب المجتمع، إذ يحثانه على ممارسة الهوايات التي تثير اهتمامه ويوجهانه ليكون فرداً مستقلاً وواثقاً بنفسه ومتمكّناً.

من التوجيه إلى التمكين