قصص الأمل

نجم جولف يتبرع بأرباحه لتمكين الأطفال أصحاب الهمم

يُعد لاعبو رياضة الجولف من أكثر المتبرعين للأعمال الخيرية في جميع أنحاء العالم، فمساهماتهم الخيرية كبيرة، بما في ذلك المساهمات الخيرية من البطولات الاحترافية، مما يجعل العمل الخيري عنصرًا أساسيًا في هذه الرياضة. وعلى مدى السنوات الماضية، خصَّصت العديد من أندية الجولف في الإمارات والبطولات العالمية المعروفة عائداتها لبرامج الرعاية الصحية التابعة لمؤسسة الجليلة.

ويسرنا هذا العام أننا اكتسبنا ثقة واحد من أعظم لاعبي الجولف المحترفين في العالم، وهو ريناتو باراتور، والذي تبرع بمبلغ 10,000 جنيه استرليني من أرباح جولاته الأوروبية لصالح برنامج “تآلف” لتمكين الأطفال أصحاب الهمم.

وقد استقبلنا ريناتو مؤخرًا في مؤسسة الجليلة لحفر اسمه على جدار “بصمة راشد بن سعيد”   للمانحين إلى جانب زملائه من أبطال الأمل. وكان ريناتو أول لاعب جولف محترف يضع اسمه على “جدار الشهرة” الأول من نوعه، تاركًا بصمته على مستقبل القطاع الطبي.

هذا وقد اعتادت الشخصيات الرياضية الشهيرة تقديم مساهمات خيرية كبيرة، ومن المُلهم أن نرى الجيل القادم من نجوم الجولف يستمرون في هذا التقليد. فالقيادة بالقدوة هي الأهم حقًا، ونحن نتمنى لريناتو المزيد والمزيد من الانتصارات في ملاعب الجولف، كما نتطلع إلى الترحيب به في مؤسسة الجليلة مرة أخرى.

اعرف المزيد عن بصمة راشد بن سعيد هنا.

نجم جولف يتبرع بأرباحه لتمكين الأطفال أصحاب الهمم