قصص الأمل

محاربة السرطان بدعم من الأصدقاء

كان رودريك رجلًا نشيطًا يتمتع بصحة جيدة، لكنه بدأ فجأة ودون سابق إنذار يشكو من حمى متواصلة والتهاب الحلق وغثيان ولم يكن يتعافى منها.

كشفت نتائج الفحوصات التي أجراها لدى دخوله إلى مستشفى دبي في يوليو 2019 عن إصابته بسرطان الدم النخاعي الحاد وحاجته إلى العلاج فورًا ليبقى على قيد الحياة. وبالفعل، بدأ الأطباء بإعطائه العلاج الكيماوي، لكن رودريك اكتشف أن خطة التأمين الصحي التي يشترك بها لا تغطي التكلفة الكاملة لعلاجه.

تواصل رودريك مع مؤسسة الجليلة التي قدمت له الدعم اللازم لاستكمال الخطة العلاجية الضرورية. وبعد 7 أشهر، خرج رودريك من المستشفى، ولكنه ما يزال يتناول الأدوية فيما يُبدي الأطباء سرورهم بما يحرزه من تقدم متواصل في رحلة الشفاء.

وأعرب رودريك عن امتنانه قائلًا: “استرجعت عافيتي، وشعري عاود النمو، وأشعر بأنني أستعيد قوتي ونشاطي شيئاً فشيئاً، وأعلم أنني سأنتصر في هذه المعركة لأن هناك الكثير من الأشخاص الذين يدعمون رحلتي بما في ذلك مؤسسة الجليلة. أشكر لكم لطفكم.”

تقدم مؤسسة الجليلة من خلال برنامج عاوِن الدعم لعلاج المرضى غير القادرين على تحمل تكاليف الرعاية الصحية. نجح البرنامج حتى الآن بمنح الأمل والمساعدة في شفاء أكثر من 844 من البالغين والأطفال الذين يعانون من أمراض مزمنة في دولة الإمارات العربية المتحدة.

اضغط هنا لقراءة قصة الأمل لرودريك.

محاربة السرطان بدعم من الأصدقاء