قصص الأمل

النساء الإماراتيات عماد الأمة

كان الشيخ زايد، الأب المؤسس لدولة الإمارات العربية المتحدة، مناصرًا قويًا للمرأة وكان يؤمن بأن “المرأة نصف المجتمع” ويجب تمكينها واحترامها وتطوير إمكاناتها للمساهمة على قدم المساواة مع الرجل في نجاح الدولة.

وفي كل عام تحتفي مؤسسة الجليلة جنبًا إلى جنب مع دولة الإمارات العربية المتحدة بيوم المرأة الإمارتية، اعترافًا منها بإنجازات المرأة وتكريمًا لها لمساهمتها في تنمية الأمة والنهوض بها. واعترافًا بهذه الجهود يقام يوم المرأة الإماراتية لهذا العام تحت شعار ” النساء عماد الأمة”

من أجل دعم هذه الرؤية والسعي المستمر لتكون رائدة في الابتكار الطبي، تستثمر مؤسسة الجليلة في الجيل القادم من الأطباء عبر توفير منح للدراسات العليا في مجال الطب للطلاب المواطنين ومنح بحثية للعلماء المقيمين في الإمارات العربية المتحدة. منذ عام 2013، دعمت مؤسسة الجليلة 44 امرأة إماراتية من خلال تقديم منح طبية وقدمت لـ 7 عالمات إماراتيات رائدات منح مؤسسة الجليلة للأبحاث والزمالة، باستثمارات تزيد عن 9 ملايين درهم إماراتي.

قالت سعادة الدكتورة رجاء القرق، عضو مجلس أمناء ورئيس مجلس إدارة مؤسسة الجليلة: “يسرّنا أن نرى هذا الكمّ من النساء الإماراتيات اللواتي ينتهزن الفرصة لتبوء أدوار رائدة في مجال العلوم والطب. وفي يوم المرأة الإماراتية، نحتفي بمساهمة المرأة في نموّ الإمارات العربية المتحدة وازدهارها، إذ ندرك أنّ تمكين المرأة هو تمكين الوطن.”

النساء الإماراتيات عماد الأمة