قصص الأمل

المنح الدراسية تعزز من قدرات دولة الإمارات

في مايو 2020، وكاستجابة لجائحة كورونا، ومن أجل تعزيز القدرات الوطنية للتصدي للأمراض الفيروسية، قدمت مؤسسة الجليلة منحة دراسية دولية حصرية لطلاب الدراسات العليا من مواطني دولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك لإجراء الدراسات في جامعات دولية عالمية في المجالات الطبية الآتية: علم الفيروسات، وعلم الوراثة والجينوم، وتكنولوجيا النانو، والخلايا الجذعية، والمناعة وعلوم البيانات الطبية الحيوية.

ونتيجة لوجود اهتمام واسع بالمجال الطبي، تلقت مؤسسة الجليلة العديد من الطلبات من ألمع العقول في البلاد، وبعد مراجعة هذه الطلبات مراجعة دقيقة، فاز المرشح عبد الرحمن الزرعوني، بمنحة دراسية لدراسة الماجستير في علم الوراثة الطبية والجينوم (MSC Med Sci) في جامعة غلاسكو بالمملكة المتحدة.

لطالما كان عبد الرحمن، الحاصل على درجة البكالوريوس في علم الأحياء، مولعًا بكيفية حمل الحمض النووي للمعلومات التي تُشكِّل أجسامنا، وبأن الطفرات الصغيرة فقط هي التي يمكنها أن تسبب الأمراض الوراثية. ومن خلال المشاريع الخاصة بتسلسل الحمض النووي والأبحاث المتعلقة بالخلايا الجذعية، أدرك عبد الرحمن كيف يمكن أن يساهم مجال علم الوراثة في تشخيص الأمراض الوراثية وعلاجها، مما أدى إلى إثراء اهتمامه بمجال علم الوراثة، وتعديل الجينات، والعلاج الجيني، والتكنولوجيا الحيوية.

ويأمل عبد الرحمن أن يصبح خبيرًا في مجاله، ليجلب معرفته وخبراته إلى دولة الإمارات العربية المتحدة. “تُعدُّ المنحة الدراسية التي قدمتها لي مؤسسة الجليلة بمثابة فرصة استثنائية للمشاركة في مجتمع البحث العلمي، وللمساهمة الفعالة في قطاع الطب الحيوي في دولة الإمارات. معظم العلاجات الموصوفة للأمراض الوراثية تُعالج الأعراض، ولا تُعالج السبب. وأحلم أن أساهم في تصميم علاجات للمرضى الذين يعانون من الأمراض التي لا يتوفر لها علاج، وأن أساعد في منحهم حياة جديدة خالية من العقاقير الطبية التي عليهم تناولها مدى الحياة، وخالية من أي قيود قد تغير أسلوب حياتهم.

المنح الدراسية تعزز من قدرات دولة الإمارات