قصص الأمل

الابتسامة تعود للطفلة أنثيا

عند الولادة، تم تشخيص إصابة الطفلة أنثيا بالشفة الأرنبية، ولكن بغض النظر عن هذا التشوه الخلقي، كان والداها ممتنين لأن ابنتهما بصحة جيدة ولم تكن بحاجة إلى أي علاج.

بالرغم من توصيات الطبيب الذي كان حاضرًا أثناء الولادة بضرورة خضوع أنثيا لعملية جراحية في عمر 3 شهور؛ إلا أن شعورًا بالاحباط أصاب الوالدين بسبب تكلفة العملية والقيود المفروضة التي منعت إجراء هذا النوع من العمليات بسبب جائحة كوفيد-19.

ما إن بلغت أنثيا عمر 6 شهور حتى بدأت الأمور تتفاقم وتسبب التشوه الخلقي الذي لم تتم معالجته بمشاكل صحية كبيرة، إذا صار الطعام يسقط من فمها واللعاب يسيل منه، كما أثرّت كفاءة عضلات الشفة على الأنف. وعليه، كان هناك حاجة ماسّة لإجراء عملية جراحية حتى تنعم الطفلة أنثيا بحياة صحية.

وبعد أن طرقوا كل الأبواب للتمكن من اجراء العملية الجراحية، تقدم والدا الطفلة بطلب إلى مؤسسة الجليلة، ليأتيهم الرد بتحديد موعد لإجراء عملية لطفلتهم في مستشفى الجليلة التخصصي للأطفال. كانت من أسعد اللحظات بالنسبة لأسرة أنثيا التي غمرها شعورًا بالراحة والتفاؤل بعد عناء طويل.

والآن، وبعد شهرين من إجراء العملية، بدأت أنثيا باستعادة عافيتها بشكل جيد؛ وتتمتع بشهية صحية وشخصية مرحة تزين ابتسامتها العريضة.

الابتسامة تعود للطفلة أنثيا