قصص الأمل

آية تسعى لممارسة مهنة الطب

لطالما حلمت آية الأخرس بمساعدة الناس. ونظرًا لتميزها في مادة الأحياء في الصفوف الثانوية، قرّرت أن تصبح طبيبة. وبفضل سجلّها الأكاديمي الباهر، قبلت كلية الطب في جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية طلبها للانتساب إلى برنامج بكالوريوس الطب والجراحة في عام 2016، وذلك بعد أن حازت آية منحة دراسية من مؤسسة الجليلة.

وقالت آية تعليقًا على ذلك: “بفضل حصولي على منحة مؤسسة الجليلة ودراستي في جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية، أشعر أنني حققت إنجازًا عظيمًا وأفتخر بأنّه تمّ تقدير الجهود التي بذلتها في مجالٍ أحبّه فعلًا”.

هذا وكانت آية قد أثبتت قدراتها خلال السنوات الثلاث الماضية وبرهنت أنها مرشّحة جديرة بالحصول على هذه المنحة الدراسية التي يسعى الكثيرون وراءها. فقد اكتسبت خبرة قيّمة كمتدرّبة في جامعة كوينز في بلفاست، وكأحد المشاركين في برنامج أبحاث صيفي في مايو كلينك وفي برنامج مراقبة تدريبية في كليفلاند كلينك. كما تلعب آية دورًا نشطًا في الحياة الجامعية للطلاب في جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية. فبالإضافة إلى متابعة جدولها الأكاديمي الصارم، تمارس آية فنّ الخبز وصناعة الحلويات إذ تعتبره وسيلة لنشر السعادة والتواصل مع الآخرين.

تطمح آية إلى التخرّج من برنامج البكالوريوس عام 2022 وهي ترى طبيب المستقبل كشخصٍ متعدّد القدرات يستطيع استثمار مواهبه واستخدامها بعدّة طرق. وتقول: “أرى نفسي كطبيبة تمارس المهنة وكباحثة أيضًا. كما آمل أن أشغل منصبًا في المجال الأكاديمي لأنني أحبّ تخصص الطب فعلًا وأرغب في تدريس أطباء العصر الرقمي”.

آية تسعى لممارسة مهنة الطب