قصص الأمل

ابتسامة بعد معاناة

الابتسامة الأولى لها بعد العملية؛ هي لحظة لن ينساها والد بانة نزار حسن، الطفلة السودانية البالغة من العمر 9 أعوام. عانت بانة منذ ولادتها من تعطل كلّي للكلية اليسرى وضمور حجم الكلية اليمنى، وهي حالة تصيب طفلاً من كل 1,000 طفل في العالم.

أمضت الصغيرة السنوات الأولى من حياتها تعيش معاناة يومية، حيث خضعت خلالها لكل أنواع الأدوية والعلاجات، حتى تقرّر أخيراً أنها بحاجة إلى إجراء غسيل كلى أو عملية زراعة كلية للحفاظ على حياتها.

وبعد بحث طويل عن متبرع وإتمام الفحوص اللازمة للأنسجة، وبفضل برنامج “فرح ” التابع لمؤسسة الجليلة، أصبحت بانة أول طفلة تخضع لعملية زرع كلى في دبي، حيث أجريت لها العملية في مستشفى الجليلة للأطفال.

ولا يعدُّ هذا إنجازاً طبياً فحسب، وإنما نموذجاً يحتذى به للتعاون بين تسع جهات حكومية وخاصة عملت معاً بالتوازي لضمان سلاسة وسرعة إجراء زراعة الكلية خلال مدة 12 ساعة من وفاة المتبرع الذي كان موجوداً في أبوظبي.

واليوم، بفضل هذه العملية، ستتمكن بانة من طي صفحة المعاناة ومتابعة حياتها بشكل طبيعي.

اقرأ قصة الطفلة بانة هنا

ابتسامة بعد معاناة